مقدمة

تمهيد

أضحى العمل التطوعي أحد اللبنات الأساسية في بناء المجتمعات وتطورها, ففي ظل تعقد ظروف الحياة وتشابكها أصبحت الحكومات غير قادرة على تلبية كل احتياجات مواطنيها ومجتمعاتها, فظهرت الجهود التطوعية موازية ومكملة للجهود الحكومية المبذولة؛ وذلك لسد النقص بما يلبي احتياجات مواطنيها الاجتماعية، فالجهود التطوعية تعد إحدى الممارسات الإنسانية المرتبطة بكل معاني الخير والعطاء, معبرة بذلك عن صورة من صور التكافل الاجتماعي داخل المجتمع, لاسيما المجتمعات الإسلامية, والتراث الإسلامي يزخر بالكثير من الصور المشرقة, والأدلة الحاثة على العمل التطوعي, ومن ذلك قول الله تعالى ‘ ومن تطوع خيراً فهو خير له ‘ .

فالماضون في العمل التطوعي هم من أفراد المجتمع, وأكثرهم حماساً للرقي بمجتمعاتهم؛ وذلك لمعرفتهم بما يواجه مجتمعهم من مشكلات, وإدراكهم لأنسب الحلول للتعامل مع تلك المشكلات, فينظر إليهم كثروة بشرية لا تقدر بثمن, في حين تمَّ لها الاستثمار الأمثل, وذلك من خلال التخطيط الواعي والتوجيه الصحيح, والجدير بالذكر أن التطوع يأخذ أشكالاً وصورًا متعددة منها ما يكون جهدًا يدويًا أو فكريًا أو مهنيًا أو تبرعًا بالأموال, إلى غير ذلك من أشكال التطوع المتاحة في المجتمع, كما يزداد التطوع من حيث الحجم بمدى الحاجة, كما هو الحال في أوقات الكوارث الطبيعية أو الحروب, فنجد أن الحاجة تزداد وتكون أكثر إلحاحًا لوجود المتطوعين, وذلك بما يستدعيه الموقف، وأما من حيث دوافعه فقد تكون دوافع نفسية أو اجتماعية أو سياسية.

مفهوم التطوع

التبرع بالجهد أو المال أو الوقت أو الاثنين معاً, للقيام بعمل أو أنشطة لخدمة المجتمع ليس الفرد مطالباً به أو مسؤولاً عنه ابتداء بدافع غير مادي, ولا يأمل المتطوع الحصول على مردود مادي من جراء تطوعه, حتى ولو كان هناك بعض المزايا المادية, فهي لا تعادل الجهد والوقت المبذول في العمل التطوعي.(الباز 142 : 66-67).

أهمية التطوع

إن أهمية التطوع تكمن فيما يتيحه العمل التطوعي, من مشاركة المواطنين وإسهامهم في حل قضايا ومشكلات مجتمعاتهم, فتلك المشاركة تزيد من دافع الحماس والرغبة في البذل والعطاء في نفوس المتطوعين, من خلال إتاحة الفرصة لهم بالمشاركة, بما ينعكس عليهم بالإحساس بمدى أهميتهم داخل مجتمعاتهم, وبما يكسبهم من الخبرات والمهارات اللازمة لمواجهة المشكلات.

كما يسهم التطوع في سد النقص في الإمكانيات البشرية, والتي تعجز الدولة عن تغطيتها, وذلك من خلال الربط بين الجهود الحكومية والأهلية العاملة, بما يحقق تقدم المجتمع.

العمل التطوعي

هو تقديم العون والنفع إلى شخص أو مجموعة أشخاص، يحتاجون إليه، دون مقابل مادي أو معنوي. فضائل التطوع كثيرة وأفعال الخير متعددة,حيث جاء ذكرها في القرآن الكريم والسنة النبوية, قال تعالى:- } فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} (المائدة: الآية :48). وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( كل سلامى من الناس عليه صدقة, كل يوم تطلع فيه الشمس تعدل بين أثنين صدقة، تعين الرجل على دابته فتحمله عليها أو ترفع عليها متاعه صدقة ، والكلمة الطيبة صدقة, وبكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة، وتميط الأذى عن الطريق صدقة ) متفق عليه.

المتطوع

هو الشخص الذي يتمتع بمهارة أو خبرة لأداء واجب اجتماعي طواعية, واختياره له لا يكون له أي مردود مادي أو وظيفي مقابل لجهده المبذول.

أهداف إدارة التطوع بالمؤسسة

تهدف إدارة التطوع بالمنظمة إلى تحقيق عدد من أهدافها الإنسانية السامية والنبيلة, والتي من أهمها الرعاية والتدريب, وذلك من خلال تزويد المؤسسة بالأعداد المطلوبة من الأفراد, ممن لهم خبرات ومهارات, يستطيعون النهوض بالعمل الاجتماعي داخل (المؤسسة), بما يساعدها على تحقيق أهدافها. وتحقيق الهدف الأساسي في تنظيم عملية التطوع وتوجيه جهود المتطوعين, ووضع الخطط والبرامج التدريبية اللازمة لهم, ومتابعة أعمالهم وتقويمها, بما يضمن الاستفادة من قدراتهم بالشكل الصحيح, وبما يحقق الأهداف التي تسعى (المؤسسة) إلى تحقيقها.

المسؤوليات والمهام الخاصة بإدارة التطوع بالمؤسسة

إرسال الدعوات لطلب التطوع من أفراد المجتمع, ممن لديهم القدرة والإمكانيات الكافية لدعم وتحقيق أهداف (المؤسسة).
استقبال المتطوعين, وتسجيل طلبات الراغبين بالتطوع, والتعرف على إمكانياتهم ومهاراتهم, والتي يمكن الاستفادة منها في تنفيذ أعمال (المؤسسة), والتعرف على الأوقات المناسبة لهم؛ وذلك من خلال تعبئه نموذج التطوع (نموذج رقم :1).
الاجتماع برؤساء الإدارات والأقسام العاملة داخل (المؤسسة)؛ وذلك للتعرف على الاحتياجات الخاصة بكل منها، وحصر تلك الاحتياجات، والنظر في مناسبة الاستفادة من المتطوعين في تنفيذها كاملة أو تنفيذ جزء منها.
العمل على إيجاد توفيق نوعي بين المجالات المتاحة للتطوع بالمؤسسة, وبين ميولات المتطوعين، بحسب قدراتهم وإمكانياتهم.
تنظيم اللقاءات التعريفية (بالمؤسسة) وأنشطتها للمتطوعين الجدد, وتنظيم البرامج التدريبية التي تتطلب القيام ببعض المسؤوليات.
توزيع المتطوعين على إدارات العمل أو البرامج أو المشروعات التي تنفذها المؤسسة أو الهيئة، ومتابعة أدائهم باستمرار.
تقويم أداء المتطوعين, والتعرف على نواحي القصور لإمكان تلافيها, والتوصية بما يلزم, لحسن الاستفادة منها في المستقبل.
متابعة عمل المتطوعين, لضمان استمرارهم وتحفيزهم , ولبذل مزيد من الجهد؛ حتى لا يفتر حماسهم للعمل.

تحديد المجالات المتاح التطوع بها ضمن برنامج التطوع في (المؤسسة)

ويتم ذلك من خلال الشخص المسؤول عن إدارة التطوع بالمؤسسة، أو الشخص المسئوول عن العمل التطوعي بها.

نصائح عامة للعاملين ضمن إدارة التطوع

: إن الإعداد السليم لاستقبال المتطوعين يترك أثرًا إيجابياً في نفوسهم، ويظهر انطباعاً بالجدية والتنظيم، ويكون ذلك من

توفير العدد المناسب من الاستمارات الخاصة بالمتطوعين.
تهيئة المكان المناسب لاستقبال المتطوعين.
توفير العدد المناسب من الكتيبات والمنشورات التعريفية الخاصة ( بالمؤسسة).
إعطاء فكرة واضحة عن برنامج التطوع (بالمؤسسة)، وتوضيح نوعية المجالات المتاح التطوع بها، ومهام كل منها ومسؤولياته.
توضيح البرامج والأنشطة التي تسعى المؤسسة لتحقيقها، خلال الفترة الحالية والقادمة.
التأكيد على المتطوعين بالتواصل المستمر مع إدارة المتطوعين بشكل دوري ومستمر عند وجود مشكلات أو عقبات تواجههم أثناء أداء المسؤوليات أو المهام.
تزويد المتطوعين بالمعلومات الخاصة بأعمالهم، في حال تغيرها بعد مدة من تطوعهم.
العمل على عقد الاجتماعات الدورية مع المتطوعين, والوقوف على الصعوبات التي تواجه أداءهم للأعمال، ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها بالمشاركة معهم, وتحفيزهم وشكرهم على انجازاتهم.
إعداد حفل ختامي, وتوجيه الدعوات لجميع المتطوعين وتكريم المتميزين منهم, من قبل المسؤولين (بالمؤسسة).
إجراء تقييم للمتطوعين في نهاية البرنامج التطوعي لهم, وذلك للتعرف على المشكلات التي مرت بهم والعمل على تلافيها في المرات القادمة.
تقييم عمل إدارة التطوع, وذلك من خلال تعبئه المتطوعين (نماذج تقييم), تحتوي على الكثير من المعلومات المتعلقة بدور إدارة التطوع (بالمؤسسة).

المتطلبات التي يجب العمل على بنائها ضمن إدارة التطوع

وضوح أهداف برنامج التطوع بالنسبة (للمؤسسة) ومعرفة الراغبين بالتطوع.
استمارة طلب انضمام للتطوع.
دليل شروط التطوع (معرفة حقوقه ومعرفة ما له وما عليه).
نموذج تقييم العمل التطوعي (التقارير).
برنامج حاسوبي لحفظ بيانات المتطوعين وانجازاتهم ومده اشتراكهم.
تحديد احتياجات المنظمة للمتطوعين.
تحديد الأدوار والمهام التي تمنح للمتطوعين من خلال(المؤسسة).
تحديد مسؤول عن كل مجموعه من الأنشطة لإدارة المتطوعين.
تدريب المتطوعين على كل مجال من المجالات قبل الخوض بالعمل فيه.

(أهداف برنامج التطوع (المؤسسة

الحد من المشكلات الناتجة عن النقص في الكوادر البشرية.
(المؤسسة) الاستفادة من أصحاب الخبرة من أفراد المجتمع, بما يعود على تحقيق أهداف .
تنمية روح المساهمة والبذل والعطاء في المتطوعين, لخدمة المجتمع.
إتاحة الفرصة للمتطوعين, للمشاركة في تقديم الخدمات والأنشطة.
تدريب وإعداد المتطوعين, للتعامل مع المشكلات التي تواجه (المؤسسة).
تطوير بيئة العمل وتنميته, من خلال الاستفادة من جهود المتطوعين.
الاستفادة من المتطوعين في نشر الرسالة الإنسانية التي تتبناها (المؤسسة).

DeAndre Hopkins Authentic Jersey